cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



مكانة المسجد الأقصى وأثر اعتداءات الاحتلال

التوثيق في المتن: (سامية علي احمد تعامر  د. زواوي بن يوسف2021)

التوثيق في فهرس المصادر: سامية علي احمد تعامر  د. زواوي بن يوسف (2021). مكانة المسجد الأقصى وأثر اعتداءات الاحتلال مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية. 7 (3267-282

الملخص:

خلصت هذه الدراسة بيان أهمية المسجد الأقصى عند الفلسطينيين والمسلمين. لقوله تعالى "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)"(Al-Quran, AL-Isra, 17:1) لا تزال المطامع الإسرائيلية اتجاه المسجد الأقصى حاضرة حتى يومنا هذا. ازدياد الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى وقبة الصخرة دخول المستوطنين بحماية جنود الاحتلال لهم. ولا ننسى الحفريات التي تقوم بها جماعات إسرائيلية في محيط المسجد الأقصى. وواجب علينا كمسلمين أن نبرز أهميتها وسمو مكانتها في حياة الفلسطينيين والمسلمين وعقيدتهم. وتعد هذه الورقة البحثية مهمة للباحثين والمهتمين في الشؤون المقدسية والفلسطينية والإسلامية؛ لأنها تبين مركزية المسجد الأقصى، حيث شكلت "صفقة القرن" قفزة كبيرة لجماعات المعبد ولليمين القومي- الديني تحت قيادة نتنياهو، فقد تبنت رؤيته للحل تجاه جميع القضايا، وبات موقف جماعات المعبد العدواني تجاه الأقصى هو ذاته الموقف الرسمي الذي تتبناه الولايات المتحدة الأمريكية تجاه المسجد لأول مرة في تاريخ الصراع. جاء انتشار وباء كورونا ليكرس الصعود الصهيوني في السيطرة على الأقصى والتراجع الرسمي الأردني أمامه. حرص الاحتلال على مشهد الفتح المتوازي للأقصى أمام المسلمين والمقتحمين الصهاينة في اليوم نفسه، وبدأ بفرض إجراءات جديدة في الأقصى شملت تفريغ مسارات الاقتحامات.

الكلمات المفتاحية: فلسطين، السلطة الوطنية الفلسطينية، القدس، المسجد الأقصى المبارك، الاحتلال.